Creativity in the Time of COVID-19

Applicants were asked to submit a creative piece that answers the following question:

“If you had ONE message to share with your previous self before the COVID pandemic spread, what would it be?”

They were also asked to submit a short paragraph explaining how their piece answers the question.

Winners

1st Place: Aysha Jamal

2nd Place: Maria Saleem

3rd Place: Abdelkarim Djennaoui

Runners Up

Sumer Ziady

Tamara Nasr

Mokhallad Habib

Adviti Naik Jana

Yasmine Oubahi

Asnitha Backer K

Aya Milhem

Special Entries

Reem Selo

Layanne Malluhi

Winners

Aysha Jamal - @Jampoppa

 

My animation serves to show the idea that "man proposes and God disposes". We try to plan each detail of our lives, but in most cases life doesn't play out as we expect or want it to. There are so many activities and dreams we plan to pursue, but we often end up putting them on hold for a later time. With this pandemic in mind, I created a crumpled up to-do list to represent big hopes for the year that again must be put off. Thus, I would tell my previous self not to wait. Don't wait for the right time. Make memories as you go, cherish those around you, and take advantage of the opportunities in your path.

Maria Saleem - @_artsymaria

 

One message I would share with my previous self before the COVID pandemic spread would be "Value the importance of time". This pandemic made me realize that people usually take time and its importance for granted. I have also realized the meaning of the saying, "Lost time is never found again". This painting of mine represents how we lose the significance of time. As a person, one should utilize the time to explore himself and his hidden abilities. The year 2020 has proven to me that one never knows what he is capable of unless he takes time to discover it. I would also like to tell my previous self to not waste much time on social media. Instead, be creative and turn to art, painting, sketching or any creative hobby that allows you to express yourself.

Abdelkarim Djennaoui - krimium

 

I'd like to name this video ''Self Control'', In this video I wanted to send a message that if everybody ''controlled himself'' and stayed home before the COVID-19 pandemic spread in the world (When it started in China) and took the precautions, we would be free of Corona now, we still can relate to the video now because some people still don’t take it seriously. Protecting yourself means protecting others.

Runners Up

Mokhallad Habib

 

Our lives have been forever changed by the coronavirus pandemic. Hundreds of thousands of people around the world have died.We were living a normal social life and going out of the house peacefully and easily and meeting our friends and our beloved ones..Eating out,hanging around,having fun and simply living normally..Now all that became not possible..How lucky we were ..I tried in this drawing to remember the normal life we had..I wish it gets back again...

Tamara Nasr - @tamara_nasr

 

This piece is about fear of proximity. If I were to tell anything to myself before the pandemic spread, it would be to dare to reach out to others and enjoy being in their presence. It was once I was cut off from people that I realized how much I needed them. I wish I could go back and appreciate the times where we did not fear every passer-by and the germs they might carry.

Aya Milhem - @aya_milhem

 

من المتعارف عليه أن الكبار بالعمر حين يشربون القهوة أو الشاي يقومون بتجهيز فنجان قهوة أو كوب شاي إضافي دائمًا قائلين:" بلكي حدا إجى"، بالرغم من أن "هالحدا" لم يأتِ ولا مرة، لكن كل يوم يكون لديهم أمل أن الغائب سيعود وسيشرب فنجان قهوته. الشيء الّذي أرغب بقوله لنفسي قبل أزمة كورونا هو أن أُمضي مع أحبائي وقتًا أكبر، وأصنع معهم ذكرياتٍ أكثر، أن أعبّر لهم دائمًا عن حبي وعن مدى أهمّيتهم لي، تعلّمت أن غياب مَن نحب يسرق الدفء من الحياة ويجعل كلُ التفاصيل باردة. بلوحتي هذه، أوَد أن أُكمل هذه العادة إلى أن يُفتح المطار ويعود الغائبين ونشرب معًا شاينا وقهوتنا.

Sumer Ziady - @sumerziady

 

This piece shows me that even when we feel hindered, when we feel like everything is paused. When we are clinging to what we had previously considered progress, we are actually still growing. That we should care for our mental and physical health just as we would care for our plants whilst gardening. We might not observe our Change but it's there, as change is the only constant in life.

Asnitha Backer K - @asnithabackercreations

 

Viridiscent terrene Isn't it look like a satellite photo of earth's atmosphere? I think this is how nature looks like during lockdown season... Carbon dioxide free air... No chemicals from factories... Since humans have been compelled to stay inside houses, each and every living beings seems to be getting their much needed space... Earth is back to its lush greenery and breath purified fresh air... Nature dressed in emerald and lemonade shades and that gave much brightness to our eyes... In fact, environment might just be the only beneficiary of this corona virus scenario we are all part of... Let's all become viridiphile not after a pandemic spread, be a nature lover always and make our ecosystem live... 💚 All living beings have equal rights to share this wonderful place, let's respect each other ☺

Yasmine Oubahi - @yasmine.oubahi

 

My mother is a warrior in times of Covid-19: “Imagine not being able to read the holy Quran, or to travel alone from the airport. Imagine needing other people constantly. This was my story, but not anymore.” My mother says. During the ongoing Covid-19 pandemic, my mother started fighting illiteracy. She has one message to her previous self and to all women and little girls around the world, which is “Read اقرأ ». During this time of uncertainty, fear, and anxiety, don’t let these disturbing feelings define you. This is the great reset for us all – women -, we can stay at home and invest our precious time in education. Remember education has no age limit. My mother is a true warrior in times of Covid-19. This insightful journey made me realize my role, as a young woman in empowering my mother.

Adviti Naik Jana

 

Caption: When you find an empty bench, sit down , take a moment and appreciate all the beauty around you. This photo was taken at a secluded beach in Qatar once lock down restrictions started to ease. It had been weeks since I had left home, during which I tried hard to balance working from home, the ‘new normal’ and a healthy lifestyle, all the while struggling to keep the apprehension of an uncertain future at bay. I’ve always been an overtly focused person, everything had to be planned to the most minute detail- a good trait to have but also one that amounts to a lot of pressure. Honestly, I thrive on that rush. While at this location, and now looking at the picture I took, it reminds me that sometimes you just need to pause and appreciate all you have, be grateful for the support system around you and the peace and beauty that nature has bestowed us with.

Special Entries

Reem Selo - @reemseloofficial

 

My photo explains how I wish I could've known how fragile the earth was. The earth is our home, everyday we live our lives not really caring about what our home has to deal with. In fact, we were all sick before the pandemic, we did many horrible things to the climate, nature, wildlife etc. We took the little moments for granted, where we used to shake hands, hug, see our loved ones, breath freely, I wish I could have done that with more gratitude. Unfortunately that time has expired.

Layanne Malluhi - A written piece

At first, I expected working from home to be great; I thought there would be more freedom, more time, and less stress. I wouldn’t have people over my head all the time; I can avoid all the distracting chit-chat with colleagues; I can lay down in bed and work in my pajamas; I can sleep more because of the lack of a commute. It all sounded so wonderful at first, but the reality was far from wonderful, and I want my past self to know that. I wrote this piece to clarify how working from home would defy all the glamorous expectations in the most unglamorous way.

 

A Different Kind of Infection

 

I’ll never forget how happy everyone at the office was when they announced that we had to work from home: the wide smiles on everyone’s faces, the bustling excitement of collecting all the laptops and equipment to take home, the impromptu trainings on fancy new meeting software. It was exciting; we all thought that working from home meant getting away from all the stress and scrutiny we feel within the office walls. We never imagined that it would mean bringing that stress and scrutiny home with us.

Work ends where home begins.

That’s how we used to function.

Our brains had been hard-wired to associate the home with family and leisure: home is where we slept, where we played with our children, where we took long hot baths, where we invited our family and friends. At home, we were genuine; we were what we want to be, not what we were paid to be.

The office was where we worked. It was where we straightened our backs and sat without putting our feet up on the table. It was where our brains remained on high alert, ready to work on overdrive if the situation requires it. It was where we smiled at people we didn’t like, where we trapped our frustrations, only letting them peek through carefully-worded emails that overused the word “kindly.” The office was the place for stress, the place for restraint, the place for productivity.

There was a clear, spatial divide between home and work. It made it easy for us to strike a balance between the two. We were used to the routine: the office was where we activated our mental engines; home was where we pulled the chord on that engine to let it rest and recharge. Now, the pandemic has disintegrated that spatial divide, and we’ve realized how much we had taken it for granted.

Now, home is where we do everything. Home is where we work. It’s also where were play with our children and take long hot baths. As everything gets jumbled together, it becomes so much harder to disconnect, to dissociate, to recharge.

When you finish a day of work in these circumstances, you meet your family with work pressures still lingering on your mind and body. You no longer have that commute to calm you down and help you transition into the person you want to be at home. So the anxieties stay on the surface, make you irritable and glum, seeping through in your dealings with family.

But it’s not like there’s more stress; it’s just that the stress used to be confined within the walls of a far-off space away from home. Now it’s there where you are and have to be. You cannot escape it no matter what.

So as you sit at your dinner table and write an email to an annoying colleague, or scramble to finish an super urgent task that everyone’s waiting for you to complete, or try to keep yourself level-headed under the layers of bureaucracy that control and constrain you, that dinner table no longer becomes the place where you eat delicious homemade meals and laugh with your family. When you sit on that chair again, you cannot help but remember work and its associated displeasures.

When work follows you to your dinner table, your sofa, your bed, your child’s room, your kitchen, it has invaded your sanctuary. It will always there to haunt you, to bring you out of your homely comfort and solace.

When the spatial divide fails, you’d hope that the temporal divide would hold strong; but the two divides had been so interconnected in work culture, that the fall of one compromises the other. We used to leave the office when our eight-hour shifts ended, but now that there is no office to leave, it feels as if those nine-to-five timings have become arbitrary as well.

Hence the Zoom meetings at 6pm. Emails received at midnight. Colleagues calling your personal phone when you’re supposed to be spending time with people who actually matter. Working hours no longer apply.

I had always hated the office because of the pressure and anxiety associated with it. What I didn’t realize was that the office was protecting me from importing all that negativity into my home, my refuge; the office had quarantined work and all its depravity within one place, so it didn’t escape to infect my entire life.

Other Submissions

Free Verse Poem


I, Resident of 010.
I, resident of 010. Peeping through the hopeful lens
I see days, months, years changeth to aeons.
From the soil out my window cometh the fragrance of my homeland.
This resplendent sun of May reminds me of my home's cool buttermilk.
The morning dew endues ‘long with it the swings of my seasons.
The cool zephyr fills me with the warmth of my mother’s hug.
It sayeth this is not thy home
then wherefore does it feeleth like mine?
It sayeth I am not like nature,
then wherefore does the nature look like me?


I, resident of 010. Peeping through the truthful lens
I see a dark knight who is’t hath descended from Him.
it calleth itself coronet virus and it calleth us disrupters.
it's a complete stranger, but treats the earth and nature as its own.
Beholding its harsh reality check,
I feeleth like living once more.
Harking its promises and vows for green earth,
I feel like doing something more.
They say yonder it is nay one of us then,
... wherefore does it fight us for nature and earth?
It sayeth I am not like nature,
then wherefore does the nature look like me?


I, resident of 010. Peeping through the memory lens
I see my parents engaged in the colors of my village.
In making my dreams cometh true,
they had forgotten their own.
In serving me and my siblings,
they have left behind their own.
Anon, I feeleth like filling those folk being with happiness.
I feeleth like living another lifetime for them.
They sayeth yonder my earth is not its...
...then wherefore is it overstaying in my home?
It sayeth I am not like nature,
then wherefore does the nature look like me?


I, resident of 010. Peeping through the truthful lens.
Realize
sometimes truth is not valorous enough
sometimes nature deserve more
sometimes earth deserves to have its faith in humanity rewarded


I, resident of 010. Peeping through the hopeful lens.
epiphanize
we don’t knoweth what it is
we don’t knoweth what it wants
If it wanted to giveth us a reality check,
we can telleth yonder we have realized it.
but for overstaying, we will find it
and we will hunt it down
because we can take it
for unlike yesterday, we will vow to be watchful protectors of nature in the future, forever and a day.

رسالة مؤرخة في أواخر 2019 قبل سنة من تفشي جائحة كورونا  في العالم

موجهة من طرف زوجة  إلى زوجها تخبره بنهاية وشيكة للعالم.

 

 

عزيزي …

 

      إني أكتب إليك، وأعلم أن لا أحد كتب لك عما سوف أحدثك به قط! إني  أخبرك على عجل أن العالم مقبلا عن أشياء مهولة ورهيبة، و لا يسعني إلا أن أخبرك بأن تستعد إلى الأسوء...، فالأسوأ قادم لا محال لهذا العالم…! أعرف أنه عندما تقرأ هذه الرسالة لن تفهم ما قلت، أو قد يكون الوقت غير مناسب أو بالأحرى قد يكون قد فات الاوان لتأخذ بندائي، فيحن فكرت بخط هذه الرسالة أول مرة فلم يتبادر إلى ذهني غير أن أوعدك، لكنني تراجعت عن قراري متفائلة بالغد، على الرغم من أول جملة وددت خطها إليك هي : إحذر القادم أسوء…! وأن حلول الأرض انتهت  والقادم مهولا حقا…!

 

عزيزي…

 

       أعرف أن في الشهور المقبلة سوف تكون حالكة على البشرية وعلى الحيوانات بدورهم، لهذا أدعوك إلى الاستجابة إلى ندائي، إنه نداء زوجتك سميرة …

 

         زوجي يعود ندائي لك وقصة أن العالم سيكون على شفير الهاوية إلى جارتي العجوز "الجدة عايدة" التي كنت تقول عليها المتنبئة " الجدة فانغا" فمساء أمس أسرت لي بهذا السر الذي لم يطلع عليه أحد غيرنا الثلاثة أنا وأنت والجدة عايدة التي أخبرتني به ، فمنذ مساء أمس وأنا أحاول الكتابة إليك مرارا وتكرارا دون أن أقدر على قول أن الجدة عايدة تحذرك من نهاية وشيكة للعالم في سنة 2020، وأن عليك العودة عاجلا قبل نهاية هذا العام…، لأننا بدون شك مقبلون على سنة مثيرة بكل المقاييس.

 

      بالمناسبة يا عزيزي، ينقلنا لنا تاريخنا المشترك وتاريخ الجدة "عايدة" المليئ بالعديد من التنبؤات فيما يخص الأحداث والفصول اليومية لنا ولأقربائنا، ومما لاشك فيه أن هذه التنبؤات احتلت قطب رحى مختلف الأحداث والوقائع التاريخية واليومية والمصيرية لنا أيضا، و على هذا النحو، تم الزج بتنبؤات الجدة في مختلف نواحي حياتنا التي يمكن وصفها بالحياة الصغيرة لأسرة صغيرة جدا قد  لا ترى للعيان.

 

    حتما يا عزيزي لا يمكنك أن تنكر تاريخنا المشترك مع التنبؤات،  فأنت تعلم مدى مصداقية تنبؤات الجدة " عايدة"،  فأنا لم أنسى أنها قد تنبأت بأنني سأضع توأمين، وبدون شك لا يمكنك أن تنسى أنها  تنبأت لك بسفر طويلا خارج البلاد...، بجوار العديد من التنبؤات الصغيرة والكبيرة التي حدثتنا عنها ووقعت أمام أنظارنا، وكذا العديد من التنبؤات الحزينة و الفرحة التي حدثتنا عنها وعشناها معها جنبا إلى جنب، من دون أن أنسى أنها تنبأت بالوفاة الفجائية  لقطة منزلنا…، ولا يخفى عليك أيضا، أننا نحن النساء نملك قدرة عالية على التنبؤ بمسارات الحياة و منعطفاتها،  لهذا لا يساورك الشك في هذا الكلام الذي أقوله على الإطلاق...

 

       بإختصار شديد، يبدو لي أن الجدة "عايدة" لن تخطئ هذه المرة، كما أنها للذكرى جميع رؤيها وتنبؤاتها صادقة، فعلى غرار تنبؤاتها، فإن ما تقوله يغدو قدرا محتوما يتحقق في الوقت واليوم  المناسب، قلي يا عزيزي ماذا أفعل؟ وأنا أعلم أن العالم يمضى بسرعة إلى نهايته في سنة 2020؟ ماذا يجب على الإنسان أن يفعل في ظل هذا النبأ العظيم؟ قولي يا زوجي هل أصارح العالم بهذه الحقيقة أم أظل صامتة كما عهدتني؟

 

     بالنسبة لي، أنا لا يساورني الشك فيما سيحدث لاحقا يا عزيزي، إنها فعلا مأساة حقا! فالعالم بأسره في كفة واحدة على حد قول الجدة "عايدة"، فعلى ضوء ما قالت الجدة بالتفصيل:  فالعالم برمته سيكون الموت هو عنوانه، بل سيكون الموت قريبا منا جميعا بطريقة متساوية وعادلة، سوف يقترب الموت منا بالقدر التي نبتعد عنه، ومع اشتداد انتشار مرض معين (لم توضح لي طبيعة المرض) سيكون الموت الإنسان والبشر والحيوان مسألة حظ فقط، عندئذ سيصر الموت يتجول بيننا، ولن يكون بمقدورنا غير الانتظار كما تنتظر الماشية دورها أمام المذبح...، إنها مأساة مشتركة لنا جميعا...

 

       كما قالت لي العجوز، بأن كل أسرة سوف تفقد على الأقل فرد واحد منها خلال السنة القادمة بفعل هذا المرض الذي سوف يضرب الأرض، إن الأمر يا عزيزي رهيب ويجعل الدموع تنطلق بدون إنذار،  فمن سوف يتطوع ويقدم نفسه لهذا المرض؟ ومن منا سوف سيغادر هذا العالم؟ ومن منا سوف يكون على القائمة، أتمنى أن أكون أنا على رأس القائمة، فأنا لا أقدر على تحمل فقدانك... وفقدان الأولاد … وفقدان الجدة… لا أقدر… لا أقدر يا عزيزي...،  في المحصلة بعد تفكير طويل وجدت حلا سحريا،  لما لا  نضحي بالكلب العجوز كأحد أفراد عائلتنا.

 

      واليوم صباحا، ظلت أفكر في حيلة ما لها القدور أن تجعلنا في مأمن جميعا (أنا وأنت و الاولاد والجدة عايدة إذا أردت ذلك) من المرض المجهول، ومن نهاية متوقعة للعالم، لكني لم أجد شيئا...، على الرغم من ذلك،  يبدو لي أن الاستسلام للقدر وللموت أمر جبان فعلا، حتما سيكون هناك حلا ما ، رغم أن الحل لن يكون سهلا على الإطلاق.

 

        تماما عند الزوال، جلست تحت ظل شجرة رمانة وبقيت متأملة في هذا العالم، وكيف سيكون عند الجائحة؟ وكيف سيكون بعد أن تنتهى؟ وكم من ضحية سوف يأخذها هذا المرض؟  و أسئلة كثيرة تجول في داخلي أنأى بنفسي عن كتبتها حتى لا أزيد من هولك عن القادم…! وخلصت في نهاية المطاف وأن أتنفس مثل غزال مذعور يتبعه فهد سريع : أننا نتعلق بالحياة ...، نتعلق بقشة من أجل أن ننجو…

 

       عزيزي، عندما أفكر في الموت أشعر  بشيء ما غير مفهوم ولم أعتد عليه من قبل، إن عواطفي كلها تهتز لمجرد التفكير في نهاية العالم مع الجائحة، فلا أخفي عليك أننا نحن البشر مرتبطون بالحياة بل بالأرض إرتباطا كبير، ثم  يا عزيزي ثمة صوت يأتي إلى أذني ويقول:" إلى أين المفر؟ لا يوجد سوى احتمال واحد في هذا الأمر"

 

       ومع هذا الطرح الأخير، مازالت أفكر وأتأمل، وفي أخيرة مرة كنت أفكر فيها عن عصا سحرية لهذه المعضلة التي لا تنتهي حتى لاحت في الأفق فكرة مجنونة حقا، بمقدورها أن تجعلنا ننجو فعلا من الموت، من المرض، من نهاية العالم…!

 

       تكمن هذه الفكرة السحرية في أن نلجأ إلى كهف تحت الأرض بعمق كبير مرفوقين بالأولاد وبطعمنا وأكلنا وشربنا الذي يكفينا طيلة سنة كاملة على إعتبار أن الجدة "عايدة" قالت لي بأن الجائحة سوف تستمر لمدة سنة كاملة، وهذه الحقيقة الأخيرة أخفيتها عندك…، هذه الفكرة السحرية سمعت أنها منتشرة في جزيرة نرويجية في القطب الشمالي، تدعى "البنك العالمي للبذور" حيث يقومون بالحفاظ على نطاق واسع على جميع بذور النباتات المتواجدة فوق الأرض داخل كهف في أعماق الأرض، فإذا ما انقرضت هذه النباتات في الكوارث الطبيعية والبشرية، يكون بمقدور الإنسانية الحصول على البذور المحفوظة وضمان إعادتها إلى كوكب الأرض مجددا، عزيزي إنها بمتابثة سفينة نوح التاريخية التي سوف تنقذنا من نهاية العالم، ما رأيك في هذه الفكرة..؟

 

         وفي خضم هذا المرض الذي سوف يضرب العالم، الذي على إثره من الممكن تصور نهاية للعالم أو نهاية للبشر أو انقراض لكائنات حية أو حتى شي يفوق تصورنا وخيالنا…! سيكون لزوما علينا أن نتسلح لمواجهة هذا العدو بالضحك وبالدعاء الطويل،  وتارة أخرى يجب أن نواجهه بالبكاء الممزوج بالضحك والدعاء الطويل، لأن هذه الجائحة لن يجدى معها نفعا توسلات البشر، أو الاستنجاد بالأرواح الخفية، أو استحضار عالم الجن، فقط سيبقى الأمر متروك للسماء، وعندها يتوجب علينا دعاء الله  لرفع الجائحة .

 

     عزيزي ها أنا أخبرك بأنه ليس هناك حقيقة أخرى غير  الحقيقة الاتية، وليس ثمة طوق نجاة لنا غير كهفنا، وليس هناك تنبؤ صادقا من تنبؤ الجدة "عايدة" ، ولن تكون هناك قصة أكثر مأساوية من قصتنا مع أولادنا و كلبتنا إزاء عالمنا هذا، فما دمنا نتعلق بالحياة فلن يبقى لنا سوى المغادرة إلى الكهف الذي أخبرتك عنه...

 

     في المحصلة، عزيزي يجب أن نلتقي فيما بعد الجائحة، بل يجب أن نلتقى معا بالأولاد و بالجدة "عايدة" مرفقين بالكلبة العجوز، وذلك فيما بًعد بعد الجائحة...، وإذا ما كانت يا عزيزي هناك رسالة واحدة أود مشاركتها مع نفسي قبل تفشى الجائحة فهي رسالتي الصفر: إحذر القادم أسوأ…! وأن حلول الأرض انتهت  والقادم مهولا حقا…!

 

 

 

 

 وداعاً يا عزيزي، "سأغادر نحو الكهف رفقة الأولاد والجدة "عايدة" و كلبتنا العجوز على أمل أن تلتحق بنا في الوقت المناسب"

زوجتك سميرة.

"...انلجأ نم نوبراحی نیذلا كئلوأ"

"انوروكلا ةینوفمس"

نأ سحأ ،ءاضیبلا نم هترایسب اهیلإ امداق طابرلا ةنیدم فراشم ىلإ قیفوت لصو نیح قیفوت ناك ،فیعضلا هبلق أدهی نأ لجأ نم ةظحلل فقوت اذهل ،ماری ام ىلع سیل ام ائیش :هندأ يف لوقی مهدحأ نأك هلخاود يف لوجی نزحلاب رعشی

- !... برغملا يف ...طابرلا يف ةحئاجلا تلازام

راص مث هعور نم أدهی نأ لواحی وهو ،هجو ىلع ءاملا شری ذخأو ةرایسلا نم لزن

.ءاملا عم هعومد تطلتخا ىتح ببس نودب اددجم يكبی

هبلق ناك ،قیرطلا ىلع هدرفمب نوللا ءاضیب "JEEP"ةرایس دوقی قیفوت ناك امل ةحفاكمب نوفلكملا ءابطأ قیرف نمض ناك امدنع روعشلا اذه قیفوت ركذتی !عرسأ قفخی مك ركذتی فاجعلا روهشلا كلت يف ،انیس نبا ىفشتسم يف نلآا نم ةنس لبق انوروك ةحئاج نفادملاو رباقملا ىلإ اهلقن متی نأ لبق ،فرغلا يفو ،ربانعلا يف ةسدكم ثثجلا تناك .ةنیدملا ىلع ةعزوملا

ناك ىرخأ انایحأو ،هدعقم بناجب اكینومراهلا ةلا ىلإ رظنی قیفوت ناك قیرطلا لوطف لوط ىلع ةرشتنملا راجشلأا ىلإو ،ةدیعبلا للاتلا ىلإ ةیبناجلا ةذفانلا ربع رظنلا قرتسی ادماج اتماص ىقبی ىرخأ ةراتو ،هسفن عم ملكتی ىرخأو ةنیفلا نیب اضیأ ناكو ،قیرطلا ."تنأ فیك "زوریف ةینغلأ عمتسی

...اتنس كتفش ةرم رخآ ركذتب

...اتلق ةملك رخآ اتقو ركذتب

...كتفش تدع امو ...كتفش قّلهو ...تنإ ّلام تنإ كفیك

...اّنع اترهس هرهس رخآ ركذتب ...اّنم قیاضم ةدحو يف ناك ركذتب

...يّمإ يدیه

...يّمه لتعتب

...اتنإ ّلام اتنإ كّنم

...دلاو كدنع راص اولوقیب مع لاق كفیك ...دلابلا تاّرب كترّكفم تنك اللها و انأ

...دلابلاب يّدب وش ...دلاولا يّلخی اللها ...تنإ ّلام تنإ كفیك يإ

عمسُی دعی مل ،ثثجلا تمصك ءيش لك تمص طابرلا ةنیدم لخدم ىلإ لصو امدنع نكل

:ةأجف لاق مث ،هترایس كرحم ریده لاإ

- !...انوروك دعَب دعَب ام طابر ،...طابرلا يه هذه ،نذإ

ناك امدنع ،2020 ةنس نم ءاتشلا لصف لئاولأ هدوعیل دیعب نم يضاملا هءاج مث ءاضیبلا نم اهیلإ امداق طابرلا ىلإ هقیرط قشی ،ةئیهلا سفن ىلعو ،ةرایسلا سفن ىلع :ذئنیح لوضفلا سفنبو ةربنلا سفنب لاقو ،انیس نبا ىفشتسم ىلإ اسأر اهجتم - !...ةحئاجلا ةنیدم يه هذه ،نذإ

،توریب عراش ىلإ هنمو يناثلا نسحلا عراش ربع ،طابرلا عراوش زاتجی قیفوت لظ

:هسفنل لاق مث ،ءادهشلا ةربقم ىلإ هجتی نأ لبق دحلأا باب ةحاس ىلإ جرع مث

- !...ادبأ طقست لا ةنیدم طابرلا

فرشی قیفوت ناك امل ،زوجع لجر ىلإ هعم قیفوت اهلمحی يتلا اكینومراهلا ةلا دوعت و اهكرتی نأ أشی مل ،هسافنأ رخأ ىلإ اهب اكسمتم زوجعلا ناك ،انوروك ءابو نم هجلاع ىلع ةلا هیلإ دیعیل ،زوجعلل هدعوب يفی قیفوت مویلاو ،توملا شارف ىلع وهو ىتح ادبأ .ریخلأا اذه ةافو نم مغرلا ىلع ،هتصاخ اكینومراهلا

لجرل قیفوت دعو ةمیق ام ىرحلأاب وأ ،تیم لجرل قیفوت دعو ةمیق ام عیمجلا لوقی دق ءاتشلا لئاوأ ىلإ دوعت ةیضقلا ،..دعو درجم نم ربكأ رملأا نكل ،توملا شارف ىلع ناك راغصل ءاودلا میدقت لیضفت ةحصلا ةرازو تلاوكوتورب ضرفت تناك امل ،2020 ةنس نم ضوع نیكورولكلا ءاودلل ةباجتسلاا ىلع ةریبك ةردق مهل نیذلا صاخشلألو ،نسلا يف .شیعی نمو تومی نم نوراتخی ءابطلأا ناك اهدنع ،نسلا يف رابكلا

تلااحلا تناك ،طق ةیداع نكت مل يتلا ةیلیللا ةبوانملا كلت ركذتی قیفوت لازام قیفوت ىلع اموزل ناك اذهل ،ىفشملا ىلع بیهر لكشب دفاوتت انوروك سوریفب ةباصملا نأ لجأ نم ةفرغلل قیفوت لخد اهدنع ،ةحصلا ةرازو لوكوتورب ذیفنت ءابطأ لك ىلعو .ةرازولاو نیلوؤسملا نم ةدراولا تامیلعتلاو طورشلا هیف رفوتت لا نمل سفنتلا زاهج عزنی

يفف ،اضیأ ثثجلابو نیباصملاو ىضرملاب اهرخآ نع ةئلتمملا ةفرغلل قیفوت لخد ةرسلأا نم ددع قیفوت زاتجا ،ءاجرلأا يف لوجت توملا ةحئار لاإ نكت مل ةفرغلا هنأ هحملام نم ودبت ،زوجع لجر ریرس مامأ فقوتیل ضرلأا ىلع نیددمملا نیباصملاو فقیل سأرلا أطأطم وهو ریرسلا لوح قیفوت رادتسإ ،عباسلا وأ سداسلا هدقع زواجت لغتسا مث ،زوجعلا نیع عم هنیع لباقتت لا ىتح هسأر عفر ىلع ردقی مل نكل ،همامأ ةرشابم هنأب زوجعلا ربخی نأ لبق هتلیخم يف اراوح بتری امنیب سفنتلا زاهج كلاسأ صحف قیفوت ،ءاودلل بجتسی نل همسج نأ هربخی نأ نود نم ،سفنتلا زاهج لامعتسا طورش هیف رفوتت لا :زوجعلل لوقی هنأ ىلإ قیفوت صلخ ،ىرخلأا ولت ةدحاولا راكفلأا هذه لك بیترت عمف

- !...ةایحلا طورش كیف رفوتت لا

جراخلل ةعرسب هجاردأ داعو ةأجف عجارت عوضوملا يف هحتافی نأ قیفوت دارأ امدنعو ذخأو هسفن ململ مث ،تاظحلل تمصب يكبی طئاحلا ىلع ارمستم لظو ،ام ائیش يسن هنأك أدب مث ،..تاكرحلا سفنبو ،ةعساو تاوطخبو ،ةریبك ةعرسب ةفرغلا جلیل داعو قیمع اسفن رثكأ ءوست هتلاح تأدب يذلا زوجعلا عطاقی نأ لبق ،هسفنل ىتح ةموهفم نكت مل تاملك متمتی :لائاق رثكأف

- يف ةباشلا ةاتفلا كلتل هحنمتل ،يعانطصلاا سفنتلا زاهج لیزت نأ دیرت كنأ فرعأ

؟كلذك سیلأ ،يل رملأا اذه لوق ىلع ردقت لا كنكلو ،قاورلا

:لائاق زوجعلا فیضیل ،انكاس كرحی مل تماص قیفوت لظ

- حلاصل ةعرسب رملأا ءاهنإ دیرت كنأ ،..كتمص نمو ،كحملام نم تأرق دقل

...ةاتفلا

:لاقو هناسل نع تمصلا قیفوت كف ةظحللا هذه دنع

- نودبو ةعرسب ةلأسملا يهتنتو يناوث ،...يناوثل ىوس جاتحی نل رملأا نأ فرعتأ

؟...طقف يناوث ...ركذی باذع

- نیب عباق كنأ اضیأ فرعأ امك ،...ریغ لا يناوث ةلأسم توملا نأ ينبا ای فرعأ ،كریمض ىلع ىلضفلا ةحلصملا حجرت تنأو ،...ىلضفلا ةحلصملا نیبو كریمض ...قلاخلااو ریمضلا ىلع ةمدقم ىلضفلا ةحلصملا ،نوكی نأ بجی ام اذهو

ىلع رمهنت ةریثك راكفأو ،هدی ىلع دشی وهو ،ریرسلا ىلع زوجعلا بناجب قیفوت سلج راتخی هنأ نظی رخآ نیحو ،مهتوم ىلع ءایحلأا ضوافی هنأ نیح دقتعی قیفوت ناك ،هسأر اهنأ نظ ةركف ىلع رقتسا فاطملا ةیاهن يف هنكل ،ةایحلا دیق ىلع لظی نمو تومی نم :ةرملا هذه ددرت نودب اهلاقو ةقباسلا ایاضقلاو راكفلأا لك صخلت

- دق هنأو ودبی نكل ،ةمهملا هذه ىلع رداق هدحو اللها لاإ سیل ،...ادج ةدقعم ةلأسملا

...اصصختو اردقو امكح اهب صتخملا نع ضوع يل اهضوف

:زوجعلا باجأ

- ،ةنس 60 تشع دقل ،كل لوقأ ينعد ينبا ،هرشو هریخ ردقلابو اللهاب نونمؤم نحن نم ،اراركتو ارارم توجن دقو ،ءارحصلا يف لامرلا برح يف تبراح دقو نوتومی دونجلا يئلامزو يئاقدصأ ناكو ،هرودب توملا نمو ،رسلأا نم ،فصقلا نم ،نطولا لجأ نم نوحضی يئلامز اوناك دقل ؟انأ سیل اذامل لوقأ تنكو ،اعابت ...نلآا يرود ناح دق اهو ،نیرخلأا لجأ نم ،ةكلمملا لجأ

- عزنأ نأ لبق دیرأ نكل ،مویلا ىلإ تقو ةلأسم توملا نأ طق فرعأ نكأ مل ؟فرعتأ ام ةلاسر كل لصوأ نأ وأ ،اهدیرت ام ةیصو كل يبلأ نأ ،سفنتلا زاهج كنع ...ام ابلط مدقأ نأ وأ ،ام صخشل

:لاقو زوجعلا لایوط ركفی مل

- حورلا عفرتو هتنامأ اللها ذخأی امدنع اهب ظفتحت نأ كنم دیرأ اكینومراهلا هذه ىرتأ يربق ىلع فزعتو ،ةحئاجلا هذه ىهتنت نأ دعب ،ام اموی يتأت نأو ،ءامسلا ىلإ فوس ،يتأت نأ كرظتنأ فوس ،...نیریخلأا يبلطو يتیصو يه هذه ،..اهب ...كرظتنأ

هرودب ،ةقدلاو ةیساسحلا يف ةغلاب ةلأسملا تناك ،يناوث ةعضب ىوس ةلأسملا قرغتست مل :ةداهشلا ددری وهو ءودهب هسافنأ ظفل نأ ىلإ امستبم لظ زوجعلا - دمحم اللها لاإ هلإ لا ، ...اللها لوسرلا دمحم اللها لاإ هلإ لا ، ..اللها لوسرلا دمحم اللها لاإ هلإ لا

...اللها لوسرلا

ىلع براقت سمشلا تناك نیح ،ءادهشلا ةربقم هاجتا يف ةرایسلا دوقی قیفوت وه اه ةرایسلاب فقوت .زوجعلا ةیصو ذیفنت يف عرشی نأ لبق هسافنأ ذخأ لواحی وهو ،بورغلا ىلإ دئاع نلاا ناكل ،ةرایسلا كرحم أفطی مل ول ،أفطنیل كرحملا حاتفم رادأو ،ةربقملا مامأ هتغاب ةأجف مث ،ةرایسلا نم جورخلا يف ددرت لباقملا يف هنكل ،ةیصولا ذفنی نأ نود ءاضیبلا :هنذأ يف لوق دیعب نم توص - !...طقف يناوث ةلأسم ةلأسملا

يف هدسج فصن حبصأ ىتح ،ضرلأا ىلع ىرسیلا همدق طقسیل مسجب قیفوت فرحنا لطت ةریبك ةحسف ىلإ يدؤی اریغص لاخدم جلو مت نمو،ضرلأا يف رخلأا هفصنو ةرایسلا اهوطخی ناك يتلا تاوطخلا سفنب يشمی هنأ قیفوت فرعی مل ،رباقملا لماك ىلع ىلعلأا نم ،ایناث مث ،هنیعب لاوأ زوجعلا ربق نع ثحبی ذخأ ،اكینومراهلاب كسمت هدی تناكو ،ةفرغلا يف ربق مامأ قیفوت فقوو ،هئانب ببسب روبقلا يقاب نع ازیمم ناك يذلا ربقلا وحن مدقت ةفرغلا يف مهب موقی ناك يتلا تاوطخلا سفنو ،سوقطلا سفن نأ ركذت اهدنع ،زوجعلا .امامت ةفرغلا يف تناك امك اهمشی داع توملا ةحئار سفن ىتحو ،نلاا مهدیعی

،رباقملا طسو انوروكلا ةینوفمس فزعی لظو همف يف اكینومراهلا قیفوت عضو نم سفنتلا زاهج عزن هقرغتسا يذلا رادقملا سفنب اكینومراهلاب قیفوت فزع ةبسانملاب :لاق فزعلا نم قیفوت ىهتنا امدنع ،هتومو زوجعلا - !...هسفن ىلع قلطی تیم لجر مكح نم قدصأ مكح ةمث سیل